وفد حكومي يتفقد الأوضاع في مدينة دير الزور: تضافر الجهود لتقديم كل المستلزمات للأهالي

تفقد وزراء الداخلية والإدارة المحلية والبيئة والأشغال العامة اليوم الأوضاع في مدينة دير الزور عبر جولة ميدانية شملت أحياء المدينة وأسواقها وصالات البيع الرئيسية.

اوضاع الدير

واطلع الوزراء خلال الجولة على آلية انسياب السلع والمواد وبيعها وواقع عمل الفرن والخدمات المقدمة للمواطنين وعمل الورشات على المدخل الرئيسي لمدينة دير الزور في منطقة البانوراما كما زاروا مشفى الشهيد الطبيب أحمد هويدي وتفقدوا جرحى الجيش العربي السوري ومشفى الأسد بدير الزور وجالوا في أرجاء المشفى واستمعوا من المرضى المتواجدين عن الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.وقام الوزراء بزيارة حامية مطار دير الزور ووجهوا التحية للمقاتلين الذين صمدوا في وجه كل الهجمات الإرهابية التي شنها تنظيم “داعش” حتى تحقق التحرير حيث أكدوا أن النصر الذي حققه أبطال الجيش العربي السوري في دير الزور هو نصر للإنسانية جمعاء لأن إرهاب “داعشوغيره من التنظيمات التكفيرية يستهدف كل مقومات الحياة البشرية وحينما ينتصر جيشنا على قوى الإرهاب فان النصر يعد نصرا لكل الإنسانية.بعد ذلك عقد اجتماع موسع ضم جميع مديري الدوائر والمؤسسات بدير الزور تم خلاله بحث واقع مؤسسات وشركات ودوائر القطاع الحكومي بالمدينة ومدى احتياجات كل قطاع للنهوض بواقعها والوصول بأسرع ما يمكن لإيصال جميع الخدمات الأساسية والضرورية لأهالي دير الزور ووضع خطة عمل فورية للارتقاء بواقع الحياة بأسرع ما يمكن والتركيز على إعادة تأهيل البنى التحتية والمرافق الخدمية والصحية والمدارس وتقديم المواد الإغاثية والوصول إلى جميع الأسر المتواجدة بالمدينة.

اوضاع الدير 1

وطالب المجتمعون بضرورة إعادة العاملين المكلفين خارج المحافظة وإمداد المدينة بالآليات بصورة عاجلة.

وعلى صعيد متصل التقى وزير الداخلية اللواء محمد الشعار مع ضباط وصف ضباط وعناصر من قوى الأمن الداخلي والوحدات الشرطية العاملة في دير الزور حيث أكد خلال اللقاء أن عناصر قوى الأمن الداخلي وقفت جنبا إلى جنب مع أبطال الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب فكانت تؤدي مهامها بروح وطنية عالية سواء على جبهات القتال أو في المهام المسلكية والإدارية وحفظ الأمن وقدمت الكثير من الشهداء والجرحى الذين ساهموا بصناعة النصر مشيرا إلى أهمية متابعة العمل بنفس الوتيرة والارتقاء نحو الأفضل في سبيل خدمة الوطن والمواطن.

وأشار الوزير الشعار في تصريحات له خلال الجولة إلى أن الوزارة جاهزة لدعم الوحدات الإدارية التي تتم إعادة الأمن والاستقرار إليها وتسهيل عودة المواطنين إلى منازلهم إضافة إلى ضمان عودة مؤسسات الدولة لتقديم خدماتها إلى المواطنين.

ولفت الشعار إلى أن كسر الحصار عن مدينة دير الزور هو إنجاز مهم يضاف إلى سلسلة الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في دحر الإرهابيين مبينا أن قوى الأمن الداخلي وبالتنسيق مع كل القوى العسكرية والأمنية والوحدات الإدارية في المحافظة لعبت دورا في صمود أهالي مدينة دير الزور حيث كانت متواجدة الى جانب القوات المسلحة وتقاتل جنبا إلى جنب معها وبالتوازي مع ذلك كانت تقوم بتأمين حياة المواطنين والخدمات اللازمة لهم.

من جانبه قال وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف:  “بعد النصر الكبير الذي تحقق بفك الحصار عن دير الزور الصامدة كان العمل السريع لتأمين احتياجات الأهالي بدير الزور حيث تم إيصال المساعدات الإغاثية إلى جميع الأسر بدير الزور إضافة إلى الأدوية والمواد الصحية والإغاثية التي يتم إيصالها بشكل متتابع لتوزع مجانا على  الأهالي في دير الزور.

ولفت الوزير مخلوف إلى وصول الدفعة الأولى من المعدات الهندسية والآليات الثقيلة إضافة إلى كل ما يلزم لتلاميذ المدارس من كتب مدرسية وحقائب قرطاسية حيث تم توزيعها مجانا.

وأشار إلى أنه بتضافر جهود كل الفريق الحكومي يتم العمل على تأمين كل متطلبات أهالي دير الزور بعد تقديم كل الاحتياجات الأولية من مواد تموينية وإغاثية وصحية ومحروقات ومعدات هندسية وآليات مبينا أنه سيتم تقييم الاحتياجات والأضرار لتقديم الدعم الحكومي اللازم والبدء بالعمل وستعود دير الزور إلى ألقها بسرعة مع التركيز على المشاريع التنموية والإنتاجية.

بدوره قال وزير الأشغال العامة المهندس حسين عرنوس إن الوزارة ستباشر آلياتها الهندسية والفنية اعتبارا من يوم غد بالتوافد إلى دير الزور لتخديم الطريق بالدرجة الأولى والمساعدة بفتح الطرقات وتقديم كل ما تحتاجه المحافظة وإرسال فرق دراسة للمنشآت والوقوف على احتياجاتها.

إلى ذلك بين محافظ دير الزور محمد إبراهيم السمرا أنه من لحظة النصر الأولى قامت المحافظة بتشكيل لجان من خلال كل دائرة لتحديد الأولويات من أجل الإقلاع بإصلاح البنى التحتية وترميمها وتقدير قيمة الأضرار التي ألحقت بها نتيجة الاعتداءات الإرهابية.

شارك في الجولة اللواء رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في المنطقة الشرقية وأمين فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي ومديرو الدوائر والمؤسسات الخدمية.

ومنذ اللحظة الأولى لكسر الجيش العربي السوري الحصار المفروض على مدينة دير الزور أعلنت الحكومة عن إقامة جسر بري لنقل مختلف المواد الأساسية والغذائية لدعم الأهالي الصامدين بعد أن عانوا على مدار أكثر من 3 سنوات من ويلات حصار إرهابيي “داعش”.

    

                                        

  للاتصال بنا

دمشق - تنظيم كفرسوسة
هاتف 1: 5700-214-11-00963

هاتف 2: 5701-214-11-00963

هاتف 3: 5702-214-11-00963

فاكس 1: 5731-214-11-00963

فاكس 2: 5732-214-11-00963

بريد الكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

دمشق - ساحة المحافظة

هاتف 1: 7873-231-11-00963

هاتف 2: 8682-231-11-00963

فاكس 1: 0885-232-11-00963

للوصول إلينا

 القائمة البريدية

اشترك بنشرتنا البريدية الخاصة بالوزارة

 عداد الزوار 

عدد زوار الموقع اليوم 0

الأمس 1

عدد زوار الموقع هذا الاسبوع 5

عدد زوار الموقع هذا الشهر 20

إجمالي عدد الزيارات 1087

  تصويت

رايك بموقعنا الجديد

ممتاز - 57.3%
جيد - 19.7%
وسط - 5.1%
مقبول - 11.1%

عدد المصوتون: 117
انتهت مدة التصويت في هذا الإستطلاع

Powered By Nobalaa Co